مفهوم التخطيط المركزي وفوائده

0 527

مصطلح يرتبط عادة بالاقتصاديات المخططة مركزياً (CPE) أو بمعنى أخر مفهوم التخطيط المركزي، بدلاً من المؤسسة الخاصة أو الاقتصاديات المختلطة ولكن غالباً ما يستخدم بمعنى أوسع للإشارة إلى أي سيطرة منهجية على الاقتصاد الكلي من قبل الحكومة، كما يشير إلى الهيئة الكاملة للإجراءات الحكومية لتحديد وتنسيق اتجاهات التنمية الاقتصادية الوطنية، وتتكون عملية التخطيط المركزي من دراسات ما قبل الخطة والتنبؤات، وصياغة أهداف لفترات زمنية معينة، وتحديد أولوياتها، وتحديد الطرق والوسائل، وفي النهاية تنفيذ الخطة، لكن السؤال ما هو مفهوم التخطيط المركزي؟ ولماذا هو هام؟ عزيزي القارئ قام فريق سوق المال بالإجابة عن جميع هذه الأسئلة في ما يلي تابع معنا..

تعريف التخطيط المركزي

التخطيط المركزي أو ما يعرف بالاقتصاد المخطط مركزياً، المعروف أيضاً باسم الاقتصاد الموجه، هو نظام اقتصادي حيث تتخذ هيئة حكومية قرارات اقتصادية فيما يتعلق بإنتاج وتوزيع السلع، وتختلف الاقتصادات المخططة مركزياً عن اقتصادات السوق، من حيث تكون هذه القرارات نتيجة لآلاف الخيارات من قبل المنتجين والمستهلكين.

غالبًا ما يتم إنتاج السلع والخدمات في الاقتصادات المخططة بواسطة الشركات المملوكة للدولة، على الرغم من إمكانية دمج الشركات المستقلة في بعض الأحيان في التخطيط الاقتصادي، لكن عادة ما يتم تحديد الأسعار والأجور وجداول الإنتاج من قبل بيروقراطية مركزية.

مفهوم التخطيط المركزي
مفهوم التخطيط المركزي

مفهوم التخطيط المركزي

كثيرًا ما يرتبط التخطيط المركزي (Central Planned) بالحكومات الماركسية اللينينية مثل الاتحاد السوفيتي وكوريا الشمالية وألمانيا الشرقية، أما بالنسبة لمعظم تاريخهم، كان نشاط السوق محدوداً للغاية في هذه البلدان، وقد وجهت الحكومة النشاط الاقتصادي من خلال الشركات المملوكة للدولة.

بعد الحرب العالمية الثانية، اختارت العديد من الدول الاشتراكية اعتماد التخطيط المركزي من أجل تركيز الموارد على أولويات الحكومة التي قد لا تخدمها قوى السوق وحدها، نظراً لأن هذه البلدان كانت معارضة أيديولوجياً للمشاريع الخاصة، فقد ساعد التخطيط المركزي أيضاً في القضاء على أنماط الإنتاج الرأسمالية.

بينما يرتبط التخطيط المركزي عادةً بالنظم السياسية الاشتراكية أو الشيوعية، فقد تسن العديد من البلدان الأخرى عناصر التخطيط الاقتصادي في أوقات الحرب أو الطوارئ الوطنية، على سبيل المثال، طبقت العديد من الدول أنظمة تقنين خلال الحروب العالمية من أجل منع النقص والسيطرة على أسعار السلع الأساسية.

نظرية التخطيط المركزي

يعتقد المدافعون عن التخطيط المركزي أن الحكومة يمكن أن توجه الاستثمار الاقتصادي بشكل أكثر كفاءة من الفاعلين الخاصين، لا سيما نحو الأهداف الاجتماعية ذات الإمكانات المنخفضة للربح، علاوة على ذلك، نظراً لأن سلطة التخطيط لديها موارد أكثر من أي شركة أو شركة بمفردها، كما يمكن للمشاريع الحكومية أيضاً الاستفادة من وفورات الحجم التي تجعل المشاريع الحكومية أكثر إنتاجية على المدى الطويل.

نقد مفهوم التخطيط المركزي

يخضع مفهوم التخطيط المركزي لانتقادات شديدة، خاصة من العلماء في مدرسة الاقتصاد النمساوية، حيث أحد الانتقادات الرئيسية، المرتبطة بفريدريك هايك، هو أن المخططين المركزيين لا يستطيعون الاستجابة بكفاءة للعرض والطلب في اقتصاد السوق، لهذا تستجيب الشركات لإشارات الأسعار عن طريق زيادة أو تقليل إنتاج سلعها.

في التخطيط المركزي، لا توجد إشارات أسعار، لذلك لا يستطيع المخططون التنبؤ بدقة بالمنتجات التي ستكون مطلوبة أو التكيف مع الظروف المتغيرة، هذا يعني أنه قد يكون هناك نقص أو فائض غير ضروري في بعض السلع.

نقد آخر هو أن الاقتصادات الموجه قد تكون أقل كفاءة، بسبب عدم وجود ضغوط تنافسية، بينما يجب على الشركات الخاصة تجنب الهدر من أجل الحفاظ على أرباحها، فإن الشركات في الاقتصاد الموجه ليس لديها ضغط لكسب الأرباح أو تقليل النفقات.

نقد مفهوم التخطيط المركزي
نقد مفهوم التخطيط المركزي

أمثلة على التخطيط المركزي

يرتبط التخطيط المركزي عادةً بالدول الشيوعية السابقة في أوروبا الشرقية والاتحاد السوفيتي، فضلاً عن الحكومات المعاصرة لكوبا والصين وأجزاء من آسيا، وفي كل من هذه الأمثلة، عملت الدولة بصفتها المُصنِّع والموزع وصاحب العمل الرئيسي في جميع قطاعات الاقتصاد تقريباً.

تخلت جميع هذه البلدان تقريباً عن التخطيط المركزي لصالح نموذج اقتصادي رأسمالي أو مختلط بدأ في الثمانينيات، وفي بعض الحالات، كما في الصين، أدت خصخصة أصول الدولة، إلى جانب تدفق الاستثمار الأجنبي، إلى نمو اقتصادي سريع للغاية.

 الدول التي لديها التخطيط المركزي

في حين كان التخطيط المركزي يهيمن على أوروبا الشرقية وجزء كبير من آسيا، إلا أن معظم الاقتصادات المخططة أفسحت المجال منذ ذلك الحين لأنظمة السوق الحرة، لكن لا تزال الصين وكوبا وفيتنام ولاوس تحافظ على درجة عالية من التخطيط الاقتصادي، لكنها أيضا فتحت اقتصاداتها أمام المشاريع الخاصة، اليوم، يمكن وصف كوريا الشمالية فقط بدقة على أنها اقتصاد موجه، على الرغم من أنها تتمتع أيضا بدرجة صغيرة من نشاط السوق السري.

كيف يتم اتخاذ القرارات الاقتصادية في التخطيط المركزي

في التخطيط المركزي، يتم اتخاذ القرارات الاقتصادية المهمة من خلال مجموعة من الهيئات السياسية أو الإدارية، وعادةً يتضمن ذلك قيام المسؤولين المحليين بإبلاغ قدراتهم واحتياجاتهم إلى السلطات المركزية، التي تستخدم هذه المعلومات لإنشاء خطة اقتصادية وطنية، وقد تمر هذه الخطة بعدة جولات من المراجعة قبل تقديمها إلى الحكومة أو الهيئة التشريعية.

الإقتصادية في مفهوم التخطيط المركزي
الإقتصادية في مفهوم التخطيط المركزي

هل كل الدول الاشتراكية لديها تخطيط المركزي

في حين ترتبط الاقتصادات الاشتراكية عادة بالتخطيط المركزي، فإن العديد من البلدان الاشتراكية أدرجت إشارات أسعار السوق أو المشاريع الخاصة في أنظمتها الاقتصادية، ومن الأمثلة على ذلك اشتراكية السوق في يوغوسلافيا السابقة، واقتصاد السوق الاشتراكي في فيتنام أو الإصلاحات الاقتصادية في الصين في عهد دينغ شياو بينغ.

اقرأ أيضا: مفهوم التهرب الضريبي الأسباب- والآثار

ملامح التخطيط المركزي الاقتصادي

للتخطيط المركزي مجموعة من الملامح، سنذكر ما يلي:

  • ملكية الحكومة.
  • غالباً ما يتم عرض الأسعار من خلال ضبط للسلع بدلاً من ممتلكات السوق.
  • التوزيع حسب الدفاتر التموينية.
  • يمكن التخطيط للإنتاج لمدة خمس أو عشر سنوات مقدمًا.
  • تتطلب مستويات أكثر من البيروقراطية لإدارة وتخطيط القرارات الاقتصادية.
  • نطاق لعدم الكفاءة بسبب نقص الحافز.
  • نطاق للفساد بسبب سلطة البيروقراطيين.
  • غالبا ما تتطلب درجة من الرقابة والرقابة السياسية.

مشاكل اقتصاديات التخطيط المركزي

يوجد العديد من المشاكل التي تصاحب التخطيط وأهمها:

  • الحكومات فقيرة في التنبؤ بالاتجاهات المستقبلية.
  • عدم وجود حوافز عند ضمان الدخل.
  • غير مرن، صعوبة الاستجابة للنقص والفائض.
  • مجال أكبر للفساد.
  • غالبًا ما ترتبط الاقتصادات المخططة بمزيد من القمع السياسي.
سمات التخطيط الإقتصادي
سمات التخطيط الإقتصادي

خطة اقتصادية

في التخطيط المركزي، تمتلك الحكومة عوامل الإنتاج وتديرها، وهكذا، فإن الحكومة تقرر ما يجب إنتاجه، وكمية الإنتاج ولمن تنتجه.

سمات التخطيط

للتخطيط المركزي مجموعة من الفوائد والسمات وهي:

  • جميع الموارد مملوكة ومدارة من قبل الحكومة.
  • لا توجد سيادة للمستهلك أو المنتج.
  • الربح ليس الهدف الرئيسي، بل تهدف الحكومة بدلاً من ذلك إلى توفير السلع والخدمات للجميع.

مزايا التخطيط

تعتبر مزايا التخطيط المركزي مفيدة للاقتصاد وهي:

  • هناك قدر أقل من عدم المساواة في الثروة.
  • لا يوجد ازدواج لأن تخصيص الموارد مخطط مركزياً.
  • توفير فرص العمل.
  • القضاء على الهدر الناتج عن المنافسة بين الشركات.

سلبيات التخطيط

لا يخلو التخطيط المركزي من بعض السلبيات والتي سنذكرها في ما يلي:

  • لا يمكن للمستهلكين الاختيار ويتم إنتاج تلك السلع والخدمات فقط التي تقررها الحكومة.
  • قد يؤدي الافتقار إلى دافع الربح إلى عدم كفاءة الشركات.
  • يضيع الكثير من الوقت والمال في إيصال التعليمات من الحكومة إلى الشركات.

وفي الختام، يعتبر التخطيط المركزي نهج العديد من الدول كما أنه من أنجح الخطط الاقتصادية، نتمنى أن تكونوا قد استفدتم وتعرفتم على التخطيط المركزي .

Leave A Reply

Your email address will not be published.